ليالي الشوق
http://laialiashoq.lolbb.com/

ليالي الشوق

هلا وغلا بكل اعضاء وزوار منتديات ليالي الشوق
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  لشهور شهر الرحمة والمغفرة يقترب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غلاسبيعية
المدير العام
المدير العام
avatar

وسائط :
المزاج :
الدولة : السعودية
الجنس : انثى
وسائط : الجدي
عدد المساهمات : 295
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 13/01/2001
تاريخ التسجيل : 19/05/2014
العمر : 2016
الموقع :

مُساهمةموضوع: لشهور شهر الرحمة والمغفرة يقترب   الإثنين يونيو 30, 2014 4:14 am








 
 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم
 ها هو سيد الشهور, شهر رمضان, شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار قد أقبل,
فمرحباً بشهر الرضوان الذي أمر الله سبحانه وتعالى عباده بصيامه
فقال سبحانه وتعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)
183-سورة البقرة
وقال صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس, شهادة أن




لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله, وإقامة الصلاة, وإيتاء


الزكاة, وصوم رمضان, وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً)


"رواه البخاري ومسلم".












للصيام فضائل عديدة, وهذه الفضائل لا تكون إلا لمن صامت


بطونهم عن الطعام والشراب, ونفوسهم عن الشهوات,


وجوارحهم عن الآثام والسيئات,


وكان صيامهم خالصاً لله سبحانه وتعالى,


ومن فضائله أن الله تعالى نسبه إلى نفسه وذلك


لعظم أجر الصائم


فقال جل شأنه في الحديث القدسي:


"كل عمل بن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به", متفق عليه.


والصيام جُنة من النار وجنة من الشهوات يحفظ صاحبه


بإذن الله من الآثام والوقوع في الحرام,


كما أنه سبيل إلى الجنة وسبب من أسباب تكفير الذنوب,


جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:


"الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبن الكبائر"


كما أن الصيام سبب من أسباب إجابة الدعاء,
فقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن للصائم عند فطره دعوة


لا ترد", رواه ابن ماجه والحاكم.


والصائم يوفى أجره بغير حساب حيث قال صلى الله عليه وسلم:


"للصائم فرحتان يفرحهما, إذا أفطر فرح بفطره, وإذا لقي ربه فرح


بصومه" متفق عليه.












من آداب الصيام أن يصوم المسلم في الوقت المحدد شرعاً


فلا يتقدم ولا يتأخر عنه,


قال صلى الله عليه وسلم: "إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه


فأفطروا" متفق عليه
وأيضاَ تأخير السحور إن لم يخش طلوع الفجر الثاني


وتعجيل الفطور إذا تحقق غروب الشمس,


ويستحب أن يفطر الصائم كما كان المصطفى عليه الصلاة


والسلام يفطر وذلك على رطبات فإن لم تكون رطبات فعلى تمرات


فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء.











للصيام فوائد اجتماعية منها شعور الناس بأنهم أمة واحدة يأكلون في وقت واحد


ويصومون في وقت واحد, ويشعر الغني بنعمة الله


ويعطف على الفقير


,


كما أن الصيام يقلل من مزالق الشيطان لابن آدم, وفيه تقوى الله,


وتقوية الأواصر بين أفراد المجتمع.


وينبغي على الصائم أن يكثر من الطاعات, ويجتنب جميع المنهيات,


كما يجب عليه المحافظة على الواجبات والبعد عن المحرمات,


فيصلي الصلوات الخمس في أوقاتها مع الجماعة,


ويترك الكذب والغيبة والغش
والمعاملات الربوية وكل قول أو فعل محرم, قال صلى الله عليه وسلم:


"من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة أن

يدع طعامه وشرابه" البخاري في الأدب .

















يجوز للمسافر سفراً تقصر فيه الصلاة "ما زاد على 85 كلم" أن يفطر


سواء كان مسافراً على الأقدام أو على الدواب أو السيارات أو الطائرات أو السفن


فمتى وجد السفر جاز الفطر سواء وجد مشقة أو لم يجد لأن الله سبحانه علق الفطر على مطلق السفر,


قال سبحانه وتعالى: (وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) 185-سورة البقرة,


وصيام المسافر أفضل, وإن أفطر فلا بأس, ويقضي عدد الأيام التي أفطرها,


إلا أن يكون الفطر أسهل له فالفطر أفضل لأن الله يحب أن تؤتى رخصه.














من أبواب الخيرات في رمضان الدعاء عند رؤية الهلال:


"اللهم أهله علينا باليمن والإيمان, والسلامة والإسلام, ربي وربك الله" رواه أحمد والترمذي


وصيام رمضان إيماناً واحتساباً, قال صلى الله عليه وسلم:


"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه" رواه البخاري ومسلم,


وقيام رمضان إيماناً واحتساباً قال صلى الله عليه وسلم:


"من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه" رواه البخاري ومسلم.


وللعمرة في رمضان فضل عظيم, قال صلى الله عليه وسلم:


"العمرة في رمضان تعدل حجة, أو حجة معي" رواه البخاري ومسلم


ومن أبواب الخير أيضاَ تفطير الصائم, قال صلى الله عليه وسلم:


"من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر


الصائم شيئاً" رواه الترمذي وقال: حسن صحيح


ويتضاعف الاجتهاد في العشر الأواخر حيث كان الرسول صلى
الله عليه وسلم إذا دخل


العشر الأواخر أحيا الليل, وأيقظ أهله, وشد مئزره,


وكان صلى الله عليه وسلم يعتكف في العشر الأواخر من رمضان, رواه البخاري.
















الإسراف في أنواع المطاعم والمشرب, وهذا أمر لا يليق بالمسلم,



وأيضاَ النوم الكثير في نهار رمضان لما يترتب عليه من فوات صلاة الجماعة وربما


تأخير الصلاة عن وقتها, وتعجيل السحور وتأخير الفطور





























الدعاء عند رؤية الهلال


"اللهم أهلله علينا باليمن والإيمان, والسلامة والإسلام, ربي وربك الله". صحيح الترمذي (157/3)





دعاء الصائم عند فطره


"اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت ذهب الظمأ وابتلت العُروقُ وثبت الأجر إن شاء الله". صحيح سنن أبي داود (449/2)








دعاء الصائم إذا أفطر عند قوم



إذا أفطر الصائم عند قوم دعا لهم بقوله: "أفطر عندكم الصائمون, وأكل طعامكم الأبرار


وتنزلت عليكم الملائكة" رواه أحمد وصححه الألباني



















اللهم بلغنا رمضان أعواماً عديدة وأنت راض عنا, ووفقنا لصيامه وقيامه


واقبلنا فيه, وتقبله منا, اللهم زدنا ولا تنقصنا, وأعطنا ولا تحرمنا, وأكرمنا ولا تهنا

وآثرنا ولا تؤثر علينا. اللهم آمين





_____ توقيع _________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/ http://laialiashoq.wow3.info https://www.facebook.com/ www.facebook.com
 
لشهور شهر الرحمة والمغفرة يقترب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليالي الشوق :: قسم نفحات اسلاميه :: لخيمة الرمضانية-
انتقل الى: